dream

dream
am yours

السبت، 18 يوليو، 2009

ملاكي الحارس

هى من اطيب القلوب التى قد تصادفها يوما..كثير من الرقه الممتزجه بالحنان القاسى..كانت طفله لا يتجاوز عمرها الثالثة عشرا حينما زوجوها..لتفاجىء بأنها زوجه ومن ثم ام..انها امى..اعظم الهبات التى منحنيها الله عز وجل..لم تعرف السعادة يوما طريقها اليها..فتحملت معناومن اجلنا الكثير..علمتنى منذ صغرىان اكون ست الحسن والجمال التى تقف خلف ابواب قلبها الموصده..تبتهل الى الله الايضل الشاطر حسن طريق اليها..،كانت ترى الحياه بضعة حواديت..وهبتنى اياها عن طيب خاطر..غلفت لى الحياه فى ضحكه وحدوته..فصرت اضحك رغم المى احيانا واضحك حتى لو اجبرتنى الحياه على البكاء..
ما اجده غريبا انها لم تفعل ذلك مع باقى اشقائى وشقيقاتى..بل صنعت منهم جدرانا صلبه لاقلوب هشه مثلى..احيانا اسمعها تضحك وتقول لشقيقاتى"البنت دى هكتب على قلبها إحذر سهل الكسر"فاضحك لمصطلحاتها ..واكاد اسالها احيانا اين فى زمننا يا امى الشاطر حسن الذى سيعبر سبع بحور وسبع جبال للوصول الى حبيبة لم يراها الا فى خياله؟ثم تمنعنى حواديتها من طرح سؤالى..واتذكر ليالى الشتاء البعيده..حينكانت تلملمنى فى حجرها مثل هرة صغيره،تمرر اصابعها على شعرى وهى تغرف بعض الدفء من وابور الجاز الراقد بصدر ردهتنا..لتدفىء جسدى النحيل فى ليالى تدك ببرودتها جدراننا العتيقه..والان وقد اختفى وابور الجاز وحواديت ليالى الشتاء ولكن بقىت هى على حالها مع برودة الشتاءواشباح حواديتنا المنسيه
علمتنى تلك السيده اكثر مما علمتنى اياه الحياه..علمتنى ان اكتب ما اراه فى الوجوه العابسه وما خلف الوجوه العابسه..والابواب المغلقه..وان اصدق صديق هو كتاب ياخذنى بين دفتيه..والحب الحقيقى مازال فى حقيبة الشاطر حسن..ومازلت انتظره خلف ابواب قلعتى..لعله ياتى فاعيد على مسامعه اروع حواديتى..عن اروع ام..انها امى

هناك 7 تعليقات:

أسماء علي يقول...

تظل الأم هي القلب الدافئ الذي يحتوينا
دون أن نحكي قلوبهم تحكي لذا يحكون عوضا عنّا

و يبدو أنها ربّت كل فرد في العائلة على حسب درجة صلابته لتخرجي أنتِ الرقيقة الشفافة

و ننتظر جميعنا ذلك الشاطر حسن الذي يعبر سبعة بحور و سبعة جبال .. لكن هل حقا مازال لهُ وجود حقيقي
ربما

..
استمتعت ببوحك حقا
دمتِ بكل مودة

عمرو يقول...

أنا أيضاً أفكر جدياً في الكتابة عن أمي. الشاطر حسن ليس موجوداً ولن يأتي حتى توجد ست الحسن ههههه. أنا باهزر على فكرة
:)

زهره ربيعيه يقول...

ليه كده ياسمسمه دانا بستمد الرومانسيه منك..انتو هتحبطونى ليه ياجماعه..يعنى استنى الشاطر حسن 23سنه وما يجيش ف الآخر..دانا اقتله

زهره ربيعيه يقول...

ليه ياعمرو كده..والله انا شفت الشاطر حسن جاى فى السكه بس الظاهره حمارته عرجه شويه..ههههههههههه
ومعلش لو قلت تانى انه مش هييجى..هضطر اندهلك ماما ..هه بس

maro يقول...

اعظم هبة من عند اللة للانسان هى...... حافظوا عليها شكرااااااااليكم

غير معرف يقول...

والله الموضوع جميل قووي خاصة انه بيحكي عن الام واخترتي عن الام موضوع بيخلبي الواحد يفكر فعلا في ايام زمان وحواديت زمان اللي كنا نسمعها لما كنا نقعد جنب الكانون ونولع النار عشان ندفي الله ايام جميلة ذكرتينا بيها مع اجمل حاجة في الحياة وهي الام
حازم عبد الرحيم علي

زهره ربيعيه يقول...

امى دى مش هديه واحده..دى مليون هديه..وكل ام هى هديه..بجد يستاهلوا نحطهم فى عنينا